أخبار عاجلة

دمار “شبه كامل” في قاعدة الشعيرات الجوية بعد الضربة الاميركية

Share Button

قالت شبكة “ان.بي.سي نيوز” إن أميركا شنت هجوما عسكريا على مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد في ساعة مبكرة من صباح الجمعة. 11795424-19345405
وأفادت الشبكة أنه تم إطلاق العشرات من صواريخ توماهوك العابرة عالية الدقة على مطار “الشعيرات” العسكري قرب حمص.

وفي اول تأييد عربي للضربة الاميركية اعلنت وزارة الخارجية السعودية الجمعة تأييدها “الكامل للعمليات العسكرية” الاميركية على قاعدة عسكرية في سوريا، ردا على “الهجوم الكيميائي” في خان شيخون الذي تسبب بمقتل 86 شخصا، منوهة ب”القرار الشجاع” للرئيس الاميركي دونالد ترامب.واشنطن

ونقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية تنويهه “بهذا القرار الشجاع لفخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يمثل ردًا على جرائم” النظام السوري.

وأطلقت الولايات المتحدة من بارجتيها “يو اس اس بورتر” و”يو اس اس روس” المتواجدتين في مياه شرق المتوسط عند الساعة 12,40 بتوقيت غرينتش (03,40 بالتوقيت المحلي) 59 صاروخا موجها من طراز توماهوك استهدفت مطار الشعيرات العسكري في محافظة حمص في وسط سوريا.
واعلن البنتاغون ان وكالات الاستخبارات الاميركية توصلت الى ان الطائرات التي شنت “الهجوم الكيميائي” في خان شيخون اقلعت من هذه القاعدة العسكرية.
وقال مسؤول في البيت الابيض ان المطار “مرتبط ببرنامج” الاسلحة الكيميائية السوري.
وافاد متحدث باسم البنتاغون جيف دايفيس ان قاعدة الشيعرات معروفة بانها شكلت مركزا لتخزين الاسحة الكيميائية السورية قبل العام 2013، العام الذي انضمت فيه سوريا الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية.
الا ان محافظ حمص طلال البرازي اكد لفرانس برس ان “هذه القاعدة الجوية هي قوة الدعم الجوية الاساسية للقوات العسكرية السورية التي تقوم بملاحقة داعش في شرق حمص وخصوصا في محيط مدينة تدمر وحقول الغاز والنفط”
وأفادت تقارير أولى عن القصف انه ألحق “اضرارا كبيرة” في المطار و”دمّر طائرات” وبنية تحتية فيه، ما من شأنه ان “يقلل من قدرة الحكومة السورية على شن ضربات”، بحسب مسؤولين اميركيين.
واستهدفت صواريخ التوماهوك بشكل اساسي “حظائر الطيران”، ومخازن الوقود والذخائر وقواعد دفاع جوي، ورادارات.
ولم يتم استهداف المدرج، بحسب ديفيس، بعكس ما كان صرح به مسؤول اميركي في وقت سابق.
واكد مستشار الرئيس الاميركي للامن القومي الجنرال اتس ار ماكماستر ان واشنطت تفادت قصف اي مكان “نعتقد ان فيه مخزون من غاز السارين”.
واضاف “لم نشأ ان نلحق خطرا بالمدنيين او باي احد”.
واكد ديفيس ان “المخططين العسكريين الاميركيين اتخذوا احتياطات للحد من خطر وجود طواقم روسية او سورية في القاعدة الجوية”.
واشار الى انه “تم ابلاغ القوات الروسية مسبقا بالضربة عن طريق خط تفادي الاشتباك القائم” بين الروس والاميركيين منذ خريف العام 2015 لتفادي حصول اي صدام جوي بين طائرات الطرفين التي تحلق في الاجواء السورية.
واوضح المتحدث ان “محادثات عدة حصلت اليوم” عبر هذا الخط.
كما ذكرت اسرائيل ان واشنطن ابلغتها بالضربة قبل تنفيذها.
وأسفرت الضربة الاميركية على مطار الشعيرات عن مقتل ستة أشخاص، بحسب الجيش السوري الذي لم يحدد إن كان القتلى من العسكريين أم المدنيين. بينما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان بمقتل أربعة عسكريين بينهم ضابط برتبة عميد واصابة العشرات.
وندد الاعلام الرسمي السوري بـ”عدوان اميركي” في سوريا.
واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، احد ابرز حلفاء دمشق، الضربة الاميركية “عدوانا على دولة ذات سيادة، ينتهك معايير القانون الدولي، و(يستند) إلى حجج واهية”.
واتت الضربة العسكرية الاميركية بعيد فشل مجلس الامن الدولي في الاتفاق على مشروع قرار ردا على “الهجوم الكيميائي” على خان شيخون الذي اودى بحياة 86 شخصا بينهم 30 طفلا.
ونفت الحكومة السورية قصف خان شيخون بمواد “كيميائية”. واكدت دمشق وموسكو ان الطيران الحربي السوري استهدف صباح الثلاثاء مستودعا للفصائل المعارضة يحتوي “مواد سامة”
ونددت كل من طهران وموسكو بالضربة الأميركية، بينما رحبت السعودية وتركيا والمانيا وبريطانيا وفرنسا واليابان والمعارضة السورية بالعملية.
وفي موسكو أعلن الكرملين اليوم الجمعة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتبر أن الضربة الأمريكية على سورية ستضر بالعلاقات مع موسكو كما اعلنت روسيا نيابة عن النظام ان كل الطائرات في مطار الشعيرات خرجت عن الخدمة
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف ديفيس إنه “بتوجيه من الرئيس (دونالد ترمب) نفذت القوات الأميركية هجوما بصواريخ كروز من نوع توماهوك، مشيرا إلى أن الضربة جاءت ردا على “قيام النظام السوري بهجوم كيميائي بخان شيخون بقتل وجرح مئات من المواطنين الأبرياء”.

وبيّن ديفيس أن 59 صاروخا استهدفت “طائرات وملاجئ الطائرات ومستودعات للوقود والدعم اللوجستي ومستودعات الذخائر ونظم الدفاع الجوي وأجهزة الرادار”.

وأكد الاعلام الرسمي السوري فجر الجمعة وقوع “عدوان اميركي” أوقع “خسائر” بعد استهداف واشنطن قاعدة الشعيرات العسكرية في وسط البلاد بعشرات الصواريخ، ردا على “الهجوم الكيميائي” على مدينة خان شيخون الذي تتهم دمشق بتنفيذه.
وقالت مصادر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الضربة الصاروخية الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات في حمص في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة أسفرت عن تدمير 12 طائرة حربية، وتدمير المطار “بشكل كامل”.

وأوضحت المصادر أن “12 طائرة من نوع ميج وسوخوي دمرت وهي في مرابضها في المطار إضافة إلى تدمير مدرجين بشكل كامل وخزان وقود ومستودعات أسلحة وان انفجارات عنيفة هزت المنطقة”.

وقالت المصادر إن “خروج القوات من القاعدة قبل تعرضها للقصف قلل من حجم الأضرار البشرية إلا أن المطار دُمر بشكل كامل”.
ولم تصدر الحكومة السورية بيانا بشأن الأضرار الناجمة عن الضربة الأمريكية حتى صباح الجمعة.
وفي موقف تصعيدي اعلن محمد علوش، القيادي في فصيل “جيش الاسلام” النافذ قرب دمشق، ان القصف الاميركي على مطار الشعيرات العسكري في وسط سوريا ليس كافيا.
وقال علوش، وهو ايضا عضو وفد المعارضة الى مفاوضات جنيف، في تغريدة على تويتر “ضرب مطار واحد لا يكفي، فهناك 26 مطارا تستهدف المدنيين”. واكد فصيلان معارضان آخران لفرانس برس ترحيبهما بالضربة الاميركية مشددين على ضرورة استمرارها.
وجاء في شريط إخباري عاجل على التلفزيون الرسمي السوري “عدوان اميركي يستهدف قاعدة عسكرية سورية بعدد من الصواريخ”.
ونقل التلفزيون السوري عن مصدر عسكري قوله “تعرضت احدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى فجر اليوم لضربة صاروخية من قبل الولايات المتحدة الاميركية ما ادى الى وقوع خسائر”، من دون ان يضيف تفاصيل حول ما اذا كانت الخسائر بشرية او مادية.
وشنّ الجيش الاميركي بأمر من الرئيس دونالد ترامب الخميس ضربة صاروخية استهدفت قاعدة الشعيرات العسكرية في محافظة حمص في وسط سوريا.

وعقب جلسة مجلس الامن، وجه السفير الروسي لدى الامم المتحدة فلاديمير سافرونكوف تحذيرا الى الولايات المتحدة من مغبة توجيه ضربة عسكرية الى النظام السوري، مشددا على ان مثل هذه الخطوة قد تؤدي الى “نتائج سلبية”.

كما اسفرت الضربة الاميركية وفق قوله عن “مقتل ستة عسكريين بينهم ضابط برتبة عميد” بالاضافة عن سقوط عشرات الجرحى.
واشار عبد الرحمن الى ان مطار الشعيرات الذي يعد ثاني اكبر مطار عسكري في سوريا، يضم “طائرات سوخوي 22 وسوخوي 24 وميغ 23″، لافتا الى انه “المطار الذي اقلعت منه طائرة السوخوي التي قصفت خان شيخون”.
وأطلق الجيش الاميركي بأمر من الرئيس دونالد ترامب فجر الجمعة 59 صاروخا موجها من طراز توماهوك استهدفت مطار الشعيرات العسكري “المرتبط ببرنامج” الاسلحة الكيميائية السوري و”المتصل مباشرة” بالاحداث “الرهيبة” التي حصلت صباح الثلاثاء في خان شيخون، بحسب ما ذكر مسؤول أميركي.
وأتت الضربة العسكرية الاميركية بعيد فشل مجلس الامن الدولي في الاتفاق على مشروع قرار ردا على “الهجوم الكيميائي” على خان شيخون الذي اودى بحياة 86 شخصا بينهم 30 طفلا.
ونفت الحكومة السورية قصف خان شيخون بمواد “كيميائية”. واكدت دمشق وحليفتها موسكو ان الطيران الحربي السوري استهدف صباح الثلاثاء مستودعا للفصائل المعارضة يحتوي “مواد سامة”.

Share Button

عن peshveru


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home134b/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1381
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حوار مع الشاعرة زينة حسن

ـ أنا أحبّ الهندسة وأحبّ الشّعر فالشّعر هندسة كلمات أيضاً. ـ تأثّرتُ بـ سليم بركات ...