أخبار عاجلة

كتلونيا تعلن استقلالها ..ومدريد تفرض الوصاية وتحدد موعد للانتخابات

Share Button

 

 

اعتمد برلمان كاتالونيا ، قراراً يعلن أن الإقليم أصبح «دولة مستقلة تأخذ شكل جمهورية» قبل أداء النشيد الانفصالي، في غياب المعارضة.

 

ويطلب القرار في حيثياته من حكومة كاتالونيا التفاوض حول الاعتراف بها في الخارج فيما لم تعلن أي دولة دعمها للانفصاليين.

 

في المقابل، فوّض مجلس الشيوخ الإسباني، اليوم (الجمعة)، الحكومة المركزية بقيادة رئيس الوزراء ماريانو راخوي بفرض الحكم المباشر من مدريد على إقليم كاتالونيا بعد دقائق من إعلان الإقليم الاستقلال عن إسبانيا.

 

ودعا راخوي لاجتماع طارئ لمجلس وزرائه في الرابعة عصراً بتوقيت غرينيتش، لبدء تنفيذ الإجراءات الخاصة بحكم كاتالونيا. وقد يشمل ذلك إقالة حكومة برشلونة والاضطلاع بالإشراف المباشر على قوات الشرطة في كاتالونيا.

 

وبعد دقائق من إعلان برلمان كاتالونيا الاستقلال، دعا راخوي إلى الهدوء، وكتب في تغريدة على «تويتر»: «أدعو كل الإسبان للهدوء. حكم القانون سيعيد الشرعية في كاتالونيا».

 

من جهة أخرى، احتفل عشرات الآلاف من أنصار الانفصال في برشلونة تجمعوا خارج الحديقة المجاورة لمقر برلمان كاتالونيا، بإعلان استقلال الإقليم، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وعلا تصفيق هؤلاء هاتفين «استقلال» باللغة الكاتالونية بعد قرار البرلمان ثم أدوا بحماسة نشيد كاتالونيا رافعين قبضاتهم.

 

من جانبه، أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن مدريد «ستبقى المحاور الوحيد» للتكتل بعدما صوت أعضاء البرلمان الكاتالوني لصالح إعلان استقلال الإقليم عن إسبانيا في أسوأ أزمة سياسية تعيشها البلاد منذ عقود.

 

وكتب توسك عبر موقع «تويتر» عقب جلسة التصويت في كاتالونيا: «لا شيء تغير بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي. ستبقى إسبانيا المحاور الوحيد لنا. أتمنى على الحكومة الإسبانية اختيار قوة الذريعة، لا ذريعة القوة».

 

وسجلت أسهم مصارف كاتالونيا هبوطاً إضافياً، أمس (الجمعة)، في بورصة مدريد بعد إعلان الاستقلال، وبلغت خسائر ثالث مصرف إسباني «كايشابنك» نسبة 5 في المائة.

 

وخسر بانكو سانتاندر أكبر بنك في منطقة اليورو نحو 2.5 في المائة، فيما تراجع أبرز مؤشر إسباني في البورصة «إيبكس – 35» بشكل كبير إلى المستوى ذاته الذي كان عليه عند بدء الجلسة، إلى نحو – 1.7 في المائة.

كما أقال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون وحكومته بعد ساعات من إعلان استقلال المنطقة، داعياً إلى إجراء انتخابات في 21 ديسمبر (كانون الأول) في كاتالونيا.

وقال راخوي في ختام جلسة لمجلس الوزراء بعد الضوء الأخضر من مجلس الشيوخ لفرض الوصاية على كاتالونيا، إن “هذه الخطوات الأولى التي نقوم بها لمنع الذين كانوا مسؤولين حتى الآن (السلطة التنفيذية الكاتالونية) عن مواصلة تصعيد العصيان”.
توجّه النيابة العامة الإسبانية الأسبوع المقبل تهمة العصيان إلى بوتشيمون، ويعاقب القانون الإسباني مرتكب الجريمة بالسجن مدة تصل إلى 30 عاماً.

إلى ذلك، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن “دعمه الكامل” لرئيس الوزراء الإسباني”. وقال للصحفيين خلال زيارة إلى منطقة جيانا الفرنسية الواقعة في أمريكا الجنوبية: “دائما ما أقول إن لدي طرف وحيد في الحوار في إسبانيا، وهو رئيس الوزراء راخوي الذي يحظى بتأييدي الكامل”.

وأضاف ماكرون “إن إسبانيا تتمتع بسيادة القانون ولها قواعد دستورية وإنه يريد أن يتم احترامها”.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت إن “كتالونيا جزء لا يتجزأ من إسبانيا، وإن الولايات المتحدة تدعم الإجراءات الدستورية للحكومة الإسبانية للحفاظ على إسبانيا قوية وموحدة”. وأشارت إلى “الصداقة العظيمة والشراكة الدائمة مع حليفتنا في الناتو إسبانيا” والتعاون الأمني والاقتصادي الوثيق بين الدولتين.

وأفاد مساعد وزير الخارجية الكندي اندو ليسلي أمام مجلس العموم أنه “بحسب القواعد القانونية الدولية، هذه القرارات ينبغي أن تتخذ ضمن إطار دستوري”، مضيفاً: “ولهذا فإن كندا تعترف بإسبانيا موحدة”. وأكد أن “الحوار بين إسبانيا وكاتالونيا ضمن الإطار الدستوري يبقى أفضل طريقة للمضي قدماً”.

Share Button

عن Berivan


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home134b/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1381
x

‎قد يُعجبك أيضاً

كتاب / علماء الكورد وكوردستان

لقراءة الكتاب أو التحميل أضغط على الصورة أو هنــــــــــــــــــــــــا