أخبار عاجلة

منظمات حزبنا التقدمي في استانبول تعقد سلسلة من الاجتماعات

Share Button
في الفترة ما بين 5\11\2017 و 12\11\2017 قام الرفيق أحمد قاسم مسؤول منظمات الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا في تركيا بزيارة استنبول لعقد إجتماعات لفروع منظمة الحزب في استنبول, لإلقاء الضوء على ما توصل إليه المشهد السوري في أزمتها الدامية والدور الأممي والإقليمي لإدارة هذه الأزمة والآفاق المستقبلية لسوريا مع الحلول المطروحة سياسياً من قبل الدول النافذة والضاغطة, في مقدمتهم أمريكا وروسيا اللتان تمسكان بمفاصل الأزمة وقيادة المحاور التي تدور في فلكها دول إقليمية من جهة, ومن جهة أخرى المعارضات المختلفة بما فيها الكردية التي هي الأخرى تعاني من التشتت والإنقسام. ومن خلال مناقشة المشهد المرتبك سورياً وكردياً تم تسليط الضوء على موقف حزبنا تجاه مجمل القضايا الوطنية والقومية والكردستانية الذي يتلخص في تحركات قيادته السياسية في إطار العمل من أجل توحيد الموقف الكردي تجاه الأزمة في سوريا والعمل على عقد مؤتمر وطني شامل لمناقشة الأزمة وتفاصيلها بعيداً عن التدخل الخارجي (السلبي) تحت سقف أممي لوضع ركائز الحل السياسي الذي يرضي كافة الأطراف الوطنية والديمقراطية المتصارعة لنقل سوريا من دولة الإستبداد إلى دولة ديمقراطية تعددية تحترم حقوق الإنسان أفراداً وجماعات ومكونات الشعب السوري القومية والدينية من خلال صياغة دستور توافقي بين المكونات يحفظ تلك الحقوق.
كما وقف الرفيق أحمد قاسم مطولاً حول القضايا الكردستانية وفي مقدمتها موضوع الإستفتاء الذي تم إجراؤه في إقليم كردستان العراق مع رفض دولي وأممي وإقليمي وفي ظل إنقسامات حادة للجبهة الداخلية التي أثرت سلباً على المشهد بشكل خطير.. حيث تم التأكيد من خلال شرح مفصل لمجمل عملية الإستفتاء ومنتجاتها على موقف الحزب الذي رأى بأن إجراء الإستفتاء كعملية جاءت في ظروف غير ناضجة والتي سنحت للدول الإقليمية وخاصة تلك التي تقتسم كردستان فيما بينها التدخل المباشر وتهديد الإقليم إن تم الإستفتاء كما قررته قيادة وحكومة الإقليم, وبالتالي, كان من الأولى على القيادة أن تتدارك الظرف والوقت والمخاطر التي استهدفت الإقليم ككيان فيدرالي… وكما أكد على موقف الحزب الذي دعا إلى وحدة الصف الكردي في الإقليم وتحويل الخسائر إلى إنتصارات من خلال إتباع سياسة حكيمة وعقلانية بعيدة كل بعد أن تلك التي تزيد في الصف الكردي شرخاً والحفاظ على المكتسبات التي تم تحقيقها بدماء مئات الآلاف من الشهداء, وأن تغطية إتخاذ القرار الخاطيء لايمكن تغطيته بكيل من الإتهامات بالخيانة تجاه تلك التي عارضت إجراء الإستفتاء من الأساس ولايمكن إعتبار المخالف خائناً لتبرير ما نرتكب من الأخطاء السياسية وخاصة بهذا الحجم….
وأخيراً وفي كل لقاء وإجتماع كان للرفيق باع طويل لإستقبال الأسئلة والإنتقادات من كل الجهات, والتي كانت في مجملها تزيد من تسليط الضوء على الجوانب التي كانت تشوبها الضبابية وعدم الوضوح. وإلى جانب اللقاءات الحزبية والجماهيرية تم عدد من اللقاءات مع أطراف عديدة من المعارضة لبيان موقف الحزب من مجمل القضايا الوطنية.
مكتب الإعلام لمنظمات الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا في تركيا.
14\11\2017.

 

Share Button

عن peshveru


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home134b/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1381
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سميرة المسالمة : أوراق النظام السوري في يد روسيا والمعارضة تواجه فرصتها الأخيرة

تعددت القراءات السياسية والإعلامية للبيان المقتضب الذي صدر إثر لقاءات عابرة بين الرئيسين الأميركي دونالد ...