أخبار عاجلة

عودة أول كتيبة من الشرطة العسكرية الروسية من سوريا

Share Button

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم عن وصول كتيبة من الشرطة العسكرية الروسية من سوريا بقوام 200 فرد بموجب قرار الرئيس فلاديمير بوتين سحب القوات الروسية من سوريا.

وورد في بيان عن وزارة الدفاع: “حطت طائرتا نقل عسكري اليوم قدمتا من سوريا في مطار محج قلعة في جمهورية داغستان الروسية، وعلى متنهما مئتا فرد من رجال الشرطة العسكرية التابعين للدائرة العسكرية الجنوبية”.

وذكّرت الوزارة بأن الشرطة العسكريين العائدين من سوريا، أنهوا مهمتهم هناك بنجاح، حيث عملوا منذ مايو 2017 على مراقبة وقف إطلاق النار في مناطق وقف التصعيد المعلنة في سوريا، وأسهموا في الحفاظ على أمن المدنيين وأمنوا وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة.

يذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين كان قد أمر أمس الاثنين في قاعدة حميميم الروسية على الساحل السوري قيادة الجيش الروسي بـ”بدء سحب القوات الروسية” من سوريا، مشيرا إلى احتفاظ روسيا بقاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية في سوريا إلى أجل غير مسمى.

كما سبق للأركان العامة الروسية وأعلنت مؤخرا عن تحرير كافة الأراضي السورية من تنظيم “داعش”، وأن الجيش السوري استطاع مدعوما بالطيران الروسي تطهير ما تبقى من قرى وبلدات شرقي الفرات في محافظة دير الزور من آخر فلول “داعش”.
الشرطة العسكرية الروسية وريثة للشرطة القيصرية التي حلّت بقرار من الحكومة المؤقتة إبان أحداث ثورة أكتوبر سنة 1917، وقام على أنقاضها جهاز أمني آخر سمي بـ”الآمرية العسكرية” في مرحلة لاحقة خلال العهد السوفيتي.

وبقيت “الآمرية العسكرية” قائمة في روسيا الاتحادية حتى سنة 2012، إذ أعيدت لها تسميتها السابقة وخضع جهازها لجملة من الإصلاحات الإدارية والبنيوية، بما يخدم تأديتها مهامها الرئيسية المتمثلة في الحفاظ على الأمن داخل القوات المسلحة الروسية، وحماية العسكريين الروس والمدنيين خلال العمليات الإنسانية خارج البلاد.

للشرطة العسكرية الروسية أجهزتها لمكافحة التجسس، وفرق الأمن الإلكتروني والغواصون، ومختلف أنواع الأسلحة وأجهزة الاتصال.

Share Button

عن peshveru


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home162/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1382
x

‎قد يُعجبك أيضاً

آزاد عنز: كتاب التاريخ بين الماضي والحاضر

تاريخٌ لُفّق على عجل بعد نفض التراب عنه، ليَبدو أكثر جاذبية ثم تم إكساؤه بين ...