أخبار عاجلة

أحمد قاسم: رسالة العيد

Share Button

لطالما أن ربع سكان العالم من ” المسلمين ” يحتفل بيوم عيد الفطروبصفاء القلب إن ” سلَّمْنا بالأمر “, أتمنى لهم في هذه المناسبة الكريمة التحلي بالقيم الإنسانية والإبتعاد عن التطرف والكراهية وتكفير الآخرين ونبذ العنف باسم دينهم ” الحنيف ” وترك الناس في حريتهم ما يعتقدون بعقيدة لا تضر بالآخر بل تساعدهم في التشاركية في إدارة المجتمع والدولة لصناعة ( جنة على الأرض للإنسان ) تمهيداً للرحيل إلى الجنة الموعودة من الله سبحانه وتعالى وترك الحساب على المعتقد للرب الذي هو الحاكم الأكبر والقادر على محاسبة مخلوقه.

أقول للأمة الإسلامية: هداكم الله على الخير والسلام, وأبعدكم عن التطرف وتكفير الآخرين, وأبعدكم عن ذهنية تنصبكم وكأنكم وكلاء لله على الأرض. العدالة وترك الإنسان حراً في فكره تضع هذا الإنسان أمام مسؤولية يتحمل نتائج أعماله تجاه الآخرين, أما فرض العقيدة بالإكراه تجعلون من الإنسان الحر عبيداً فهذا كفر بحد ذاته ومعصية أمام إرادة الله التي جعلت من الإنسان حراً ومُخَيِّراً بين هذا وذاك ليكون مسؤولاً.

الإعلان الصريح والواضح مع تحمل مسؤولية العمل من أجل نبذ العنف والتطرف والإرهاب عمل مقدس, فمن يسكت عن تلك المعاصي يشارك الإرهاب والتطرف والجرائم التي تُرتكَبُ يومياً بحق الأبرياء بإسم الإسلام ويُذْبَحُ الإنسان مع نداء “الله أكبر” وأن الله بريء من هؤلاء المجرمين ويلعنهم ليل نهار.

مع إستقامة المسلمين ليكونوا أنصار الله ويلتزمون بما أراد الله أن يكونوا صالحين مؤكداً في آيته الكريمة ( والعصر إن الإنسان لفي خسرٍ إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) صدق الله العظيم.

هنا السؤال الأهم: أين مكان هؤلاء الجزارين والمتشددين والمتطرفين والتكفيريين من هذه الآية التي تدعوا إلى العمل الصالح والصبر أمام الشدائد بإيمانهم بالله عز وجل؟

من نصب نفسه وكيلاً لله على الأرض يرتكب معصية أمام الله يستوجب محاربته ونبذه وتجريده وكشفه أمام الأمة لتعريته ورميه خارج جماعة الإسلام والمؤمنين الصالحين للإنسان. دائماً الإنسان هو الغاية ( وخلقنا الإنسان في أحسن التقويم ) عندما يكون هذا الإنسان صالحاً لأخيه الإنسان … ( ثم رددناه إلى أسفل السافلين ) عندما يجلب هذا الإنسان المضرة لأخيه الإنسان, فكيف إذا أجرم بحق الإنسانية تحت غطاء الإسلام وبإسم الله تعالى؟

نحو السلام أيها المسلمون واجعلوا في الأرض جنة للبشرية جمعاء لتستحقوا الجنة في السماء.

وكل عام وأهلا السلام بخير مع هذه الأيام المقدسة ( أيام عيد الفطر السعيد )
أحمد قاسم.

Share Button

عن peshveru


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home162/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1382
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاستاذ عبد الحميد درويش يوجه نداءا للقوى والاحزاب الكردية لعقد اجتماع طارئ لسد الطريق امام التهديدات التركية

نداء إن التهديدات التركية باجتياح المناطق الكردية يجب أن تؤخذ محمل الجد من جانب الحركة ...