أخبار عاجلة

رندة تقي الدين : العالم في خطر

Share Button

مصير العالم في أيدي خمسة قادة يزرعون القلق والذعر حول المستقبل.

في الطليعة، الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإدارته شوؤن العالم عبر تغريداته الصدامية والمفاجئة. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يريد تركيع العالم بأسلوب الهيمنة بالقوة كما في سورية والقمع وفرض الأمر الواقع من القرم الى أوكرانيا الى سورية. ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يحكم منذ عقود بالقمع والاستبداد والاحتلال للفلسطينيين وإصدار قوانين تجعل من الطوائف الأخرى داخل إسرائيل مواطنين من الصف الثاني. ورجب طيب أردوغان الذي يأخذ شعباً وبلداً كبيراً مثل تركيا الى المجهول بجنون العظمة والهيمنة. والمرشد الإيراني خامينئي الذي يرشد نظامه الى القمع داخلياً والهيمنة بالصواريخ والسلاح والتخريب خارجياً في كل من العراق واليمن وسورية ولبنان ودول الخليج، ويفقر شعبه بعقوبات دولية عليه بسبب سياسة توسعية وإرهابية، ويدخله في حروب على حساب مصالح شعبه إن كانت لحماية بشار الأسد أو في العراق أو مع الحوثيين.

فواقع الحال أن العالم ليس بخير مع هؤلاء القادة، خصوصاً أن القارة الأوروبية ضعيفة لا صوت لها في ظل هذا الواقع. فبريطانيا تتخبط بقرارها الخروج من الاتحاد الأوروبي والمفاوضات المرتبطة به. وألمانيا تعاني من ضعف المستشارة الألمانية أنغيلا مركل التي عليها أن تدير بلداً أساسياً ومحركاً للاتحاد الأوروبي، كونه الاقتصاد الأول في أوروبا، بحكومة تحالف جعلتها أضعف بكثير مما كانت سابقاً، نظراً الى تراجع شعبية الحزبين الأساسيين في التحالف الحاكم. وفرنسا المحرك الشريك لألمانيا في الاتحاد الأوروبي يضعف تأثيرها نتيجة ضعف ألمانيا. وهذا على رغم أن إيمانويل ماكرون يحظى بغالبية ساحقة مؤيدة له في الجمعية الوطنية وأنه إصلاحي جاد. فأوروبا ضعيفة في وجه قادة في العالم لا أمل منهم لتحسين أحوال شعوب العالم، بل بالعكس هم سبب مؤكد لتراجعها وأحياناً انهيارها. فترامب يقرر بتغريدة معاقبة أوروبا وفتح حرب تجارية عليها وعلى كندا. ثم يتراجع ويستقبل بكلمات لطيفة ومحبة رئيس اللجنة الأوروبية جان كلود يونكر، ويوقع معه هدنة في الحرب التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكنه يستمر في حربه التجارية مع الصين.

وترامب، شريك نتانياهو وصديقه، يقول علناً في قمة هلسنكي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أنه يسلم مستقبل الأزمة السورية الى إسرائيل. وهو الرئيس الأميركي الأول الذي ينفذ وعد حملته بنقل سفارته الى القدس. كما أنه يعد لتقديم حل يدّعي أنه سلمي للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، من صنع صهره جاريد كوشنير لمصلحة إسرائيل. أما في هلسنكي، فهو قدم كل التنازلات حول سورية لبوتين. أما الأخير، فنجح عبر حربه التي قتلت مئات الألوف في سورية، في الحصول على أن ينحني العالم بأسره أمام رغباته وسياساته، حتى أنه يدعي أنه يخطط لعودة اللاجئين السوريين الى بلدهم بعد أن شردهم وقاتلهم وهجّرهم بطائراته وقنابله. والعالم بأسره يهرول الى روسيا للمساعدة، أما بالنسبة الى سورية أو إيران، فهو مرتاح الى هيمنة تتيح له فرض ما يريده من دون استثناء. وهو يدعي أنه يريد حل المشكلة السورية. فحله هو المنتصر الذي حمى نظام بشار الأسد عبر شراكة القتل والتعذيب والتشريد.

وها هو يدعي أنه يبحث عن حل ويوافق على اقتراح فرنسي بتقريب مساري آستانا وجنيف للحل في سورية. إلا أنه في النهاية سيفرض ما يريده لأن ليس لفرنسا والاتحاد الأوروبي وزن على هذا المسار طالما السيد ترامب سلّم بوتين وإسرائيل الورقة السورية. أما اللاعب الخامس الخطير فهو أردوغان الذي يحكم ٨٠ مليون تركي بالقمع وبفرض ما يريده بالقمع عبر انتخابات رئاسية مزوّرة كما انتخابات روسيا، حيث لم يتجرأ أحد على منافسة فعلية لبوتين. فأردوغان يقود بسياسته بلده الى الانهيار الاقتصادي بعدما كانت تركيا عامرة ومنتعشة. فالأزمة تتفاقم وإذا استمرت الليرة التركية في الهبوط سيؤدي ذلك الى عدم قدرة الشركات التركية على تسديد قروضها بالدولارات، والبنوك الأوروبية التي تدين تركيا لم تعد عازمة على إقراضها، والحل أمامه يكون في تقليص الإنفاق، ما يعني ركوداً اقتصادياً مثلما رأينا في اليونان. فالعالم بخطر فعلاً بإدارة قادة من هذا النوع.

Share Button

عن peshveru


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home162/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1382
x

‎قد يُعجبك أيضاً

26 قتيلاً من داعش برصاص “قسد” خلال يوم واحد

كشفت قوات سوريا الديمقراطيّة المدعومة من التحالف الدولي، اليوم السبت، عن حصيلة عملياتها العسكرية ضدَّ ...