أخبار عاجلة

صديق ملا – ” جكرخوين ثروة وثورة “

Share Button

يعتبر الشاعر الكردي الكبير جكرخوين أحد أولئك الكبار من الكرد الذين سخروا حياتهم في خدمة شعبهم وتقدمه ، والذين ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل سعادة شعبه ورفاهيته ، من خلال قول كلمة الحق والدفاع عنها .
فهو وبحق يعتبر قامة شعرية رائدة ليس بين شعراء الكرد في سورية فحسب ؛ بل في كافة أجزاء كردستان ؛ وظل شاعرا متمردا لا يستكين ولا يخنع ولا يعرف اليأس إلى تفكيره سبيلا ؛ ولا يستسلم ؛ ويرى الشمس من خلف كتل الضباب والغيوم؛ مفعمة بالأمل.
وللحديث عن حياة عظيم وكبير ك(جكرخوين )والتعرف بحياته ومحاولة إلقاء الضوء على مسيرته النضالية الثرة والذي أصبح وبنضاله وكفاحه المتواصل وصوت كردستان الجريحة ؛ وعاشق الحرية لهي محاولة صعبة أن تختصر في مقالة كهذه……
فقد سطع نجمه في كافة أجزاء كردستان وفي جميع الأوساط الديمقراطية والتقدمية في العالم كشاعر وأديب مقتدر وسياسي محنك من الطراز الأول ؛ فلم يكن شاعرا فقط ؛ بل كان لغويا وكاتبا للتاريخ الكردي ومناضلا سياسيا يشهد له مواقفه الحازمة تجاه القضايا السياسية والمشاكل الإجتماعية في وطنه كردستان .
وعاصر في حياته الكثير من الانتفاضات والثورات الكردية التي قام بها الشعب الكردي لنيل حقوقه القومية وتحقيق استقلاله وكان له في ذلك العديد من المواقف الإيجابية منها والنقدية .
وقام بالعديد من النشاطات السياسية فأسس مع مجموعة من رفاقه(جمعية الشباب الكردي ) محاولا نشر أفكاره ومعتقداته السياسية بين الشباب عن طريق هذه الجمعية وينورهم بحب الوطن وتربيتهم على النضال لتحقيق الحرية لشعبه الكردي ؛ فقد كان يعلمهم اللغة الكردية ؛ ويشعر بالبهجة والسرور عندما يقوم بهذه النشاطات السياسية لأنه كان ينعش آمال شعبه بهذه الخطوات الإيجابية والجريئة لكنها لم تدم طويلا فقد أغلقت السلطات الفرنسية تلك الجمعية .
إضافة إلى ذلك فقد وجه جكرخوين في قصائده ونضاله اليومي الكثير من الانتقادات السياسية إلى الرجعيين والمتدينين والأغنياء والأغوات من الشعب الكردي ؛ وكان يمتاز بمواقفه السياسية الجريئة ، ففي عام 1948وعندما تسلم حسني الزعيم مقاليد السلطة في سورية بانقلاب عسكري أعتقد جكرخوين أن الزعيم عاقد عزمه على إنشاء دولة كردية لكنه غير فيما بعد نظرته من الزعيم والضباط الكرد ويقول عنهم:
(أنهم لم يعترفوا بهويتهم الكردية ؛ ويخافون من الكشف عن هويتهم الكردية… )
وكان جكرخوين يحارب من ثلاث جبهات:
الرجعيين الكرد_الشيوعيون السوريون بشكل عام والكرد منهم بشكل خاص ؛ والأجهزة الأمنية السورية.لكن محاولاتهم باءت بالفشل واستمر جكرخوين وبثبات على نهجه في الدفاع عن حقوق الشعب الكردي وحقوقه المشروعة .وما إن تأسس أول تنظيم سياسي كوردي بادر إلى الإنتساب إليه وبعدعام واحد أصبح عضو لجنته المركزية وظل يناضل بثبات وإرادة وتصميم دفاعا عن حقوق شعبه المشروعة إلى أن وافته المنية في العاصمة السويدية (استوكهولم)
في 22 /10 / 1984

Share Button

عن peshveru


Warning: Division by zero in /mounted-storage/home162/sub014/sc79066-SGIU/dimoqrati.info/wp-includes/comment-template.php on line 1382
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“معركة دحر الإرهاب”.. “قسد” تدمّر مقرات لداعش وتقتل 9 من مسلّحيه

كشفت قوات سوريا الديمقراطيّة في بيان لها اليوم الثلاثاء عن حصيلة معاركها ضدَّ تنظيم “داعش” ...