الرفيق أحمد سليمان لموقع ” المواطن “:أي جهد يساعد على تخفيف التوتر في المنطقة وخاصة التهديد التركي لشرق الفرات أمر جيد.

Share Button

أجرى موقع  ”  المواطن ” حوارا خاصا مع الرفيق أحمد سليمان عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، فيما يلي نص الحوار:

لا تزال تركيا تمارس سياسات القمع والوحشية ضد الشعب الكردي في عفرين وسط صمت من المجتمع الدولي ضد جرائم أردوغان في شمال سوريا، يطالب العديد من القيادات الكردية بالحل السياسي للقضية الكردية، ومع إعلان الإنسحاب الأمريكي من شرق الفرات زادت الاضطرابات.

لذلك كان لـ ” بوابة المواطن ” حوار خاص مع أحمد سليمان عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، للحديث عن آخر الأوضاع في شمال وشرق سوريا.

ما حقيقة انضمام قوات سوريا الديمقراطية إلى الجيش السوري
عضو المكتب السياسي
حتى الآن لا يوجد أي انضمام لقوات قسد إلى الجيش السوري، وقوات سوريا الديمقراطية تعلن نيتها في الانضمام للجيش السوري في حال حصول اتفاق بين الإدارة والحكومة السورية.

كيف تنظر إلى الوساطة الأمريكية بين مجلس سوريا الديمقراطي وتركيا ؟

أي جهد يساعد على تخفيف التوتر في المنطقة وخاصة التهديد التركي لشرق الفرات أمر جيد.

ما حقيقة التعاون الروسي التركي لإقامة مناطق آمنة شرق الفرات ؟

إن المنطقة الآمنة تحتاج إلى توافق دولي، وحتى الآن لا يوجد هذا التوافق، وكل جهة تفسر الأمر وفقا لمصالحها، ومن الصعب تشكيل منطقة آمنة في ظل التناقضات الإقليمية والدولية حاليا.

كيف ترى عدم ترجمة الانسحاب الامريكي من شمال وشرق سوريا حتى الآن؟
عضو المكتب السياسي
لأن آليات تنفيذ القرار لم يلاحظ ويؤخذ بعين الاعتبار في وقت الإعلان عنه وظهر القرار غير منطقيًا من قبل الخارجية والبنتاغون وخاصة من القيادات الموجودة على الأرض، ومن هنا بدلًا عن التراجع وهو غير معقول تم التعامل معه بصيغة الإبطاء الذي يتم فيه الحفاظ على الاستقرار في المنطقة، ولكن الموقف الأمريكي متردد ويؤثر بشكل كبير على تحديد خيارات شريكه من قوات سوريا الديمقراطي، كما أنه أربك بشكل كبير موقف فريق استانا.

كيف ترى زيارة القيادية إلهام أحمد إلى الولايات المتحدة في هذا الوقت ؟
عضو المكتب السياسي
أعتقد أنه جيد، ولكن بتقديري لابد من أن تدرك قيادة مجلس سوريا الديمقراطي أن التحرك الدبلوماسي الخارجي دون حصول تفاهم داخلي وخاصة في الإطار الكردي ستكون النتائج أضعف بكثير من المتوقع.

كيف ترى إعلان المملكة العربية السعودية بتحمل عملية إعادة إعمار سوريا بدلًا من الولايات المتحدة الأمريكية ؟

حتى الآن لم تصل الأمور إلى مرحلة إعادة الإعمار، إذ دون توقف الحرب وإيجاد حل سياسي صعب البدء بعملية الإعمار.
وكانت هناك وعود كثيرة من عشرات الدول أبدت استعدادها لإعمار الرقة، وعلى الأرض لا توجد حتى الآن أي جهود تذكر، وأعتقد ما يحصل يأتي في إطار دعم الجهود الأمريكية وقوات التحالف مع بعض الدول العربية الحليفة ضد الاٍرهاب.

ما هي الشروط التي تتوقع أن تكون في حال قبول المفاوضات مع النظام السوري ؟

من حيث المبدأ حل القضية الكردية سيكون في دمشق، وعبر حوار وطني ودعم دولي يراعي مصالح الشعب السوري ويحافظ على وحدته، ولكن في الظرف الحالي من الصعب التوصل إلى أي اتفاق في ظل التردد الأمريكي الحالي، ومع ذلك هناك نقاط سربتها الإدارة الذاتية في شرق الفرات تتعلق بمطالبة الحكومة السورية للموافقة عليها، وعن طريق روسيا حتى الآن لا توجد مفاوضات جدية بين الإدارة والحكومة.

وأعتقد أن الحل في المناطق الكردية لن يكون نهائيا دون حل سياسي للأزمة السورية، ودون حل عادل للقضية الكردية لن تجد المناطق الكردية أي استقرار.

ما موقف منبج في حال إتمام الانسحاب الأمريكية ؟

في حال الانسحاب الأمريكي وهو غير مؤكد حتى الآن أعتقد أن الجيش السوري وروسيا وبالتعاون مع القوات المحلية والتي هي جزء من قسد هم المرشحون لملأ الفراغ بعد الانسحاب الأمريكي.

 ما هو وضع عفرين الآن وهي تحت الاحتلال التركي ؟

وضع سيّء للغاية إذ أن حالات النهب والسلب والاغتصاب ومنع أبناء عفرين من العودة إلى قراهم ومزارعهم خاصة بعد نهب كل ممتلكات الأهالي من قبل الفصائل العسكرية المرتبطة بجيش الاحتلال التركي لا تزال قائمة، ولا شك أن على تركيا تحمل مسؤلياتها كدولة احتلال في إخراج تلك الفصائل من عفرين،وحماية أمن وممتلكات أبناء عفرين، كما أن المجتمع الدولي مدعوا للعمل على إنهاء احتلال تركيا لعفرين وعودة الاستقرار لها.

ما مصلحة فرنسا في البقاء في شمال وشرق سوريا في حال انسحاب الأمريكان ؟
عضو المكتب السياسي
فرنسا دولة في التحالف الدولي ويهمها القضاء على الاٍرهاب في المنطقة،خاصة بعد العمليات الإرهابية المتكررة في المدن الفرنسية، والتي كان يخطط لها في الرقة والموصل وغيرها من المناطق التي خضعت لسيطرة داعش هذا من جهة، وفرنسا تسعى لأن تكون لها نفوذ معقول في أي حل سياسي يحصل في سوريا والمنطقة، ومن المفيد أن تستمر في المنطقة، وسعت إلى تغيير الموقف الأمريكي ولكنها لم تتوفق في ذلك، وأعتقد في حال تنفيذ أمريكا لقرارها لن تستطيع فرنسا أن تتحمل مسؤلية البقاء في مناطق شرق الفرات، وهي فقط تتحرك في سياق قوات التحالف الدولية في المنطقة.

نقلا عن موقع: elmwatin.com

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1390
x

‎قد يُعجبك أيضاً

Bawerê Omerî: ji çîrokên pir kurt û dirêj

 Hebû tunebû dilovanî li dê û bavê min û we bû. Hebû miletek di sedsala ...