أخبار عاجلة

عباس عباس : الحجم الحقيقي

Share Button

 حدث ذات يوم وأنا في عهد الطفولة أني وقفت بوجه شرطي سوري تصرف بغلاظة مع قروي من قريتنا حتى أصبحت من بعدها البطل المقدام والطفل الذي لا يهاب ولا يخاف!

طبعاً صدقت الكلام حتى عشت من بعدها أقف بوجه كل شرطي بدون احترام إلى أن وقعت بالمصيدة الحقيقية

والتي أرجعتني لحجمي الحقيقي قزماً كوردياً بل الدون كيشوت الفارس المهبول!

الحقيقة هي أن الشرطي الذي وقفت بوجهه ولم يبادلني الغلاظة كان أبي قد دفع له، وبعدها لم يتركني شرطي بسلام بدون مقابل وهكذا كنت أظن بنفسي البطل المقدام، إلى أن تجلت الحقيقة مع الأمن السياسي السوري الذين أعادوني إلى حجمي الحقيقي ككوردي بحجم عقلة إصبع!

ما كنت عليه وما أصبحت عليه يتطابق مع الأحزاب الكوردية في كوردستان برمتها، أبطال ويصدقون أنهم حقاً أبطال إلى أن يلتقي بعضهم بالوجه القبيح للعدو لتنكمش الأحجام حتى تكون بحجم ما كنت عليه، عقلة إصبع!

طبعا هذا لا ينفي بالمطلق، أن الأمة الكوردية قد قدمت الكثير من المناضلين والشجعان، إلا أن دماءهم وبكل اسف كانت تهدر في سبيل أن يصدق العقلة أصبع نفسه فارساً وبطلاً حقيقياً!

طبعاً وبكل تأكيد، لم أجبن في أي موقف بحياتي على مستوى الكوردايتي أو على المستوى الشخصي، إلا الرهبة كانت تسري بأضلعي بعد كل عراك حين كنت ألتفت ورائي ولم أجد من يحمي ظهري!

كذلك تجبن بكل مواقفها الأحزاب الكوردية، بل المناضلون الشجعان ضمن تلك الأحزاب، فقط لأنهم وهم يتقدمون يدركون بأن ظهورهم بدون حماية!

ونحن نسأل عن الأسباب وهي متعددة، وكل يحمل الآخر إحداها، حتى أصبح الكل بالكل حاملاً سبباً أو حجة يخفي ورائها خيبته ومصيره كونه حقيقة عقلة أصبع!

روج آفا أو في الجبهات الأخرى كشنكال وكركوك وخانقين أو نصيبين، تنتهك من قبل أشرس هجمة بربرية عرفها التاريخ، وهناك من يحاول المستحيل إعادة أبطالها إلى حجمهم الطبيعي، عقلة إصبع بعد أن صدقوا أنفسهم كونهم منقذو البشرية، وبين هذه وتلك قدموا الألاف من الشهداء وهم خيرة شباب وبنات هذه الأمة!

فهل حقاً كانوا منقذين للبشرية؟ وماذا عن الكورد المهجَّرة والمهاجرة والأحزاب، تلك التي أصبحت بفعل فاعل تخدم الأعداء بحجج واهية أو هي صامدة ساكتة عن فعل الخير مكتفية بقول الحق!

هل شعر المقاتل الكوردي في روج آفا بأن له ظهر يحميه في أربيل أو سلمانية أو حتى أقرب الناس إليه في قنديل؟ لماذا ننتظر من الحقير ترامب الحماية، بينما نجد أقرب الناس إلي يخذلني في أمري؟..لماذا لم يحرك السيد مراد قره يلان أو مصطفى أقسو أو علي حيدر قيتاني أولئك الذين يصبغون الأحذية على أزقة إستانبول وأزمير وأضنة وأنقرة؟.. لماذا نكتفي بجرأة البرلماني الكوردي فرهاد أنجوى وننسى وعود السيد قره يلان؟

لماذا لم يطرد القائم بالأعمال التركي من هولير أو من سليمانية بعد هجوم الجيش التركي على روج آفا، لماذا لم يعلن الحداد رسمياً من قبل الأقليم الكوردي المحرر على تلك المجزرة التي تم التمثيل بجثة المرأة الكوردية بعد اغتصابها من قبل الجيش التركي؟..وهل هناك في كوردستان برمتها من يضحي بمصلحته الشخصية مادياً أو حزبياً مقابل الثأر لسبايا اليزيدين قبل هتك شرف هفرين؟..

أسئلة سخيفة من كوردي سخيف، الذي هو أنا، نعم أنا الدون كيشوت السخيف حين صدقت نفسي مناضلاً حراً بينما كنت حقيقة لا شئ…لا شئ!..ولا حتى بحجم عقلة إصبع

عباس عباس

ألمانيا- أخن

20/10/2019م

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1390
x

‎قد يُعجبك أيضاً

Gotina heval Elî Şemdîn di Rê û rismê Çilrojiya Mamoste Hemîd Hac Derwîş li Silêmaniyê

Xwîşk û birayên hêja.. Dost û hevalên xebatker.. Mêvanên bi rûmet.. Hûn tev bi xêr ...