أخبار عاجلة

عباس مصطفى: نعم لقد رحل معلمنا وسكرتير حزبنا عبدالحميد درويش

Share Button

نعم لقد رحل معلمنا وسكرتير حزبنا عبدالحميد درويش جسدا لكنه حقيقة ترك خلفه نهجا وفكرا وإرثا وطنيا وقوميا واجتماعيا مشرفا ، هذا الرجل أحب وطنه سوريا وعشق أهلها ومكوناتها وله بصمات واضحة في كل زمان ومكان للحفاظ على مباديء العيش المشترك والسلم الأهلي وشهد له الكثيرون من السياسيين والشخصيات الوطنية من خلال خطاباتهم في مراسم عزائه المهيب .
ناضل عبدالحميد أكثر من اثنين وستين عاما وهي سنوات شيبه وشبابه من أجل قضيته الكردية بعيدا عن التعصب والتشدد والتزمت حتى أصبح مرجعية ونواة تلتقي عندها الشرفاء والمناضلين من كافة الشرائح والأطياف كردا وعربا وكلدوآشور وسريان وكما أعرفه عن قرب لأنني تتلمذت على يديه لسنوات طويلة كمعلم وصديق وأخ كريم واستلهمت منه ما أمكنت من الصدق والوفاء ومكارم الأخلاق ، وللحقيقة والتاريخ لابد لنا إلا أن نقول بأن هذا السياسي الكبير حميد درويش بقلبه الكبير وفكره التقدمي العلماني وإيمانه العميق بالسلام والحوار يستحق أن يبق خالدا في ذاكرة شعبه ورفاقه ومنارة نهتدي بها في ظلمات الليالي .
لك ألف تحية وعهد ووفاء أيها القائد
عباس مصطفى
ديرك 27/ اكتوبر 2019

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1390
x

‎قد يُعجبك أيضاً

Gotina heval Elî Şemdîn di Rê û rismê Çilrojiya Mamoste Hemîd Hac Derwîş li Silêmaniyê

Xwîşk û birayên hêja.. Dost û hevalên xebatker.. Mêvanên bi rûmet.. Hûn tev bi xêr ...