أخبار عاجلة

بلاغ صادر عن اللجنة المركزية لحزبنا الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

Share Button

بلاغ

عقدت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا اجتماعها الاعتيادي يوم 4/9/2020 حيث تضمن جدول اعمال الاجتماع تطورات الاوضاع في البلاد من جهة والحراك الذي تشهده الساحة السياسية الكردية من جهة أخرى.

 فعلى الصعيد الوطني السوري رأى الرفاق ان الازمة السورية المتفاقمة، والمستمرة منذ تسع سنوات لم تشهد انفراجا حقيقيا، بسبب غياب التوافق الدولي  بين الدول ذات الشأن في الملف السوري ،وعلى الرغم من نجاح المبعوث الاممي غير بيدرسون بجمع اطراف اللجنة الدستورية المصغرة الا إنها لن تعطي النتائج المرجوة بسبب عدم وجود رغبة وارادة لدى اطراف الصراع الداخليين والخارجيين.

 كما تطرق الاجتماع الى الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد نتيجة لاستمرار الحرب المجنونة، اضافة لقانون قيصر وجائحة كورونا المتفشية في أنحاء سوريا والتي زادت من تعقيدات المشهد السياسي والاقتصادي، والمعيشي، واضاف اعباء إضافية على كاهل السوريين. من هنا فإننا ندعو المجتمع الدولي الى الرأفة بالشعب السوري ووضع حد لمعاناته عبر تحقيق توافق دولي، والبحث عن حلول سياسية للازمة السورية عبر تنفيذ القرار الاممي2254 المجمع عليه.

وبخصوص الحراك الذي تشهده الساحة السياسية الكردية والحوارات الجارية بين المجلس الوطني الكردي (ENKS) واحزاب الوحدة الوطنية الكردية(PYNK) فقد اكدت اللجنة المركزية على موقف الحزب الداعم والمؤيد لوحدة الصف الكردي وذلك إثر المبادرة التي اطلقها  قائد قوات سوريا الديمقراطية والتي كانت موضع تأييد من جانب حزبنا وخاصة في هذه المرحلة المصيرية والحساسة التي يمر بها الشعب الكردي نتيجة للمخاطر الجسيمة المحدقة به. إلا أن الطريقة والأسلوب الذي تدار بها الحوارات لا تخدم الهدف المنشود منه والتي تقتصر على طرفين ووفق مبدأ المناصفة50/50 في حين يتم اقصاء وتهميش قوى واحزاب رئيسية في الحركة الكردية ومنها حزبنا وحزب الوحدة الذي يجمعهما ميثاق عمل مشترك.

من هنا فإننا ابدينا راينا بان الحوارات يجب ان تكون شاملة، حتى ينتج عنه اتفاق شامل يضم كل الاحزاب الكردية دون استثناء ،على ان يضمن أي اتفاق بين القوى الكردية حماية مصالح الكرد من جهة وضمان امن واستقرار المناطق الكردية التي تتعرض للتهديد من جهة أخرى. والجدير ذكره ان المتحاورين اعتمدوا اتفاقية دهوك اساسا لحواراتهم والتي كان لحزبنا وحزب الوحدة دور مشهود في توصل الطرفين حينها لاتفاق  فيما بينهم.

كما توقف الاجتماع مطولا على الوضع التنظيمي للحزب واتخذ بهذا الخصوص جملة من القرارات والتوصيات التي من شانها دفع وتيرة العمل التنظيمي الى الامام رغم الصعوبات الموجودة بسبب تفشي وباء كورونا.

اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

قامشلو

5/9/2020

 

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1388
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أكرم البني : لبنان وسوريا وسؤال السيادة الوطنية!

لم تهدأ التعليقات الساخرة على ما ذهب إليه سياسيون ومثقفون لبنانيون في قولهم إن التعاطي ...