أخبار عاجلة

عباس حنيفة: الأستاذ والباحث محمد رشيد يصدر قاموساً وموسوعة بإسم SOBARO ( كردي – عربي )

Share Button

لا شك أن : للنضال القومي والجماهيري أنواع وأشكال متعددة ، وأسْماها هو النضال من أجل : الحفاظ على لغة الأم ،وحمايتها من الضياع والتحريف أو التطعيم باللغات واللهجات المحلية لشعوب المنطقة ، وكذلك الغوص في أعماق لغتنا والتنقيب عن ادق تفاصيلها وخفاياها ، والسعي في توسيع وترتيب مفرداتها ومعانيها ، لترقى لغتنا الى مستوى لغات الشعوب والحضارات العريقة ، لأن اللغة في المقاييس العالمية تعتبر : واحدة من أهم الخصائص والمقومات القومية لأي شعب من الشعوب ، فلا أمة بدون لغة .
هناك الكثيرون من ابناء شعبنا ألفوا وكتبوا ورووا وغنوا بلغتهم ،كما بقي شعبنا يتكلم بلغة أمه على الرغم من محاولات التعريب والتتريك والتفريس الفاشلة ، وبقي عنيداً ،صامداً في وجه كل العواصف كصمود جبال آرارات وقنديل وقراجوخ وجودي .
وها هو : الباحث ، والكاتب ، والمؤلف ، والشاعر ،
والمناضل إبن قرية سيكرا كوجرا في منطقة ديرك الأستاذ : محمد رشيد أبو سوبار هذا الجندي المجهول صاحب ومؤلف القاموس الكردي : (سوبارو ) ، الباحث الذي اجتهد فأبدع ،وصنف المفردات والجمل فأفاد ، حتى بلغ من حسن الكلام ناصيتها ، الذي أحسن الاختصار وقرب العبارة ،فأورد المعاني الكثيرة في الألفاظ القليلة ، ونقب في لغة أمه ومفرداتها واستخرج كنوزها فأغناها ، وابرع في البحث لسنوات طويلة في تراث عريق وفولكلور جميل، من خلال جهد مستدام و قراءة متواصلة في الصحف والكتب والقصص والروايات ، ومطالعة التاريخ والأدب والمعاجم ومؤلفات من سبقوه من الكتاب والشعراء والأدباء الكرد من أهل العلم والمعرفة وأصحاب العقول والمهارات الذين كتبوا بلسانهم الفصيح وأبدعوا في الكشف ثناياه وسلطوا الضوء على هذه الجوانب الهامة من حياة شعبنا الكردي العريق ،ونظرا لكونه ينحدر من عائلة قومية ، وطنية ، حزبية عريقة ، وعمل في الفرق الفنية الفلكلورية للتراث الكردي منذ نعومة أظفاره، وعلى الرغم من شغف العيش ومصاعب الحياة أصر على إتمام رسالته ، وأراد أن يترجم قناعاته ويجسدها في بحث عظيم يخدم شعبه ، حتى غرس ببصمته الذهبية في تاريخ البحوث ومعاجم اللغات.
لا يسعنا إذاء هذا الحدث العظيم إلا أن نتقدم : بالشكر والامتنان للأخ والأستاذ محمد رشيد أبو سوبار لهذا الإنتاج الثقافي والأدبي الزاخر ،الذي أغنت المكتبة الكردية بمادة قيمة ومتميزة ، وإنني على يقين بأن صداها ستُسمع من بعيد وسوف يتداولها الأجيال والأكادميون الكرد في علومهم ودراساتهم المستقبلية ، وكلنا أمل أن يبادر الكتاب والإعلاميون والصحفيون الكرد وكذلك المثقفون والنشطاء في مختلف المنابر الإعلامية المكتوبة منها والمرئية والمسموعة وعلى وسائل التواصل الإجتماعي، لتسليط الضوء على هذا الموضوع نظرا لأهميته وضرورة الغوص فيه ، وفي ذات الوقت نحث الكاتب والباحث محمد رشيد وكل من يرى في نفسه القدرة والاستطاعة : تقديم المزيد من الأبحاث والتنقيب للكشف عن خفايا لغتنا الجميلة ، وإغنائها بأجمل العبارات والمرادفات والمعاني ، ليقتنع أجوارنا من الدول والشعوب والحكومات وكذلك المجتمع الدولي ومنظمة حقوق الإنسان بأن : الشعب الكردي شعب جدير وعريق فيه من الخصائص والمزايا ما تكفي ، وما تجعله أهلاً لنيل حقوقه القومية كاملة ، والعيش بحرية في وطنه والاستمتاع بتراث آبائه وأجداده إسوة بغيره من الشعوب والأمم .
Sipasiyek germ ji bo mamosta û lêkolîner MUHEMED REŞÎD BAVÊ SOBAR .
ev ferhenga te kirî diyarî : pîrozbe li gelê kurd, bi taybet li nivîskar û rewşenbîra , pîrozbe li hunermend û helbestvan .pîrozbe li karmendên zimanê kurdî li tevahiya kurdistanê
عباس حنيفة
Dêrik 27/9/2021

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1388
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرفيق حميد مصطفى يعقوب آغا في ذمة الخلود .

حزبنا يفقد رفيقا آخرا ففي ظهيرة يوم السبت ١٣/ ١١/ ٢٠٢١ تلقينا بألم بالغ وفاة ...