أخبار عاجلة

علي شمدين : المؤسس المنسي (حمزة نويران)

Share Button

 


من بين الحقائق الثابتة في تاريخ الحركة الكردية في سوريا، والتي لايختلف حولها حتى الجاحد والحاقد والأناني، وهي أن حمزة نويران كان أحد الثلاثة الأوائل الذين تباحثوا في عام (1956)، حول أهمية تأسيس أول حزب سياسي كردي في سوريا، ومن ثم بادروا إلى كتابة نظامه الداخلي وبرنامجه السياسي وطبعوهما باللغة الكردية في نفس العام بمطبعة كرم بدمشق، وكان له شرف تشكيل أول خلية تنظيمية لهذا الحزب الوليد في مدينة الدرباسية، ليصبح فيما بعد أحد السبعة الذين إلتم شملهم في (14/6/1957)، ليتفقوا معاً وبعد حوارات مصيرية حول إعلان هذا الحزب رسمياً تحت اسم (الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا)، وكان واحداً من بين العشرة الأوائل الذين تشكلت منهم أول قيادة للحزب برئاسة (نور الدين زازا).
وما أن تنامى حجم الحزب وتنظيماته، وتوسعت نشاطاته السياسية والجماهيرية، حتى أثار الحزب غضب سلطات الوحدة وحقدها الأعمى، فكان حمزة نويران أول ضحية سياسية من ضحايا حملاتها الهستيرية، حيث تم اعتقاله في الجزيرة أوائل عام (1959)، ليكون بذلك أول معتقل سياسي كردي في تاريخ الحركة الكردية في سوريا، فسارعت السلطات في نقله إلى سجن المزة بدمشق بتاريخ ( 13/2/ 1959)، فكان عنيداً في مواجهة جلاديه، ثابتاً في مواقفه، مؤمناً بمبادئ حزبه ، ملتزماً بسياسته التي توازن بموضوعية بين بعديها الوطني والقومي، لم يخضع لتهديدات تلك السلطات أو يخضع لترهيب زبانيتها التي مارست أقسى وأشد أساليب القمع والقهر والتعذيب بحقه، مثلما لم تنل منه ظروف الفقر والعوز والفاقة التي ظل يعانيها طوال نضاله الدؤوب بين صفوف الحركة الكردية في سوريا، ولم تنجح حملات التضليل القاسية والإتهامات المسمومة التي كانت تنهال عليه من دون رحمة، في وهن عزيمته أو إضعاف ثقته بنفسه، كان كادراً نشيطاً في نضاله التنظيمي، ومرناً في علاقاته الإجتماعية والسياسية، متواضعاً في تعامله مع وسطه السياسي والحزبي، خبيراً في عمله التنظيمي، نشأ في عائلة مسحوقة فكون نفسه بنفسه، حتى بات بذلك أحد الرموز اللامعة بين صفوف الحركة الكردية في سوريا.
لقد ولد حمزة نويران في قرية القرمانية التابعة لناحية الدرباسية عام (1927)، ولكن سرعان ما غدر به القدر فأصبح يتيماً وهو لم يكمل بعد سنواته الثلاث الأولى من عمره، ليواجه الحياة بكل مرارتها وقهرها، وحيداً أعزلاً من كل سلاح سوى سلاح الإرادة في العيش بحرية وكرامة، وإرادة الصمود في وجه الظلم والاستعباد بكل أشكاله، وبالتالي إرادة الإصرار على الإنخراط في النضال بين صفوف الحزب الشيوعي السوري، كإنسان يطمح إلى العيش في مجتمع تسوده العدالة والحرية والمساواة، ولكنه سرعان ما اكتشف بأنه ليس مجرد إنسان فقط وإنما هو كردي أيضاً، فاصطدم بالعقلية الشوفينية داخل تنظيمه الحزبي في الجزيرة، على إثر مطالبته وعدد من رفاقه الكرد بإصدار نشرة باللغة الكردية على غرار ما كان يصدره الحزب آنذاك باللغة الأرمنية، فاضطر مع رفاقه الى الإستقالة من الحزب الشيوعي السوري عام (1954)، عندما تم رفض طلبهم وإتهامهم بالكوسموبوليتية، ولكنه لم يستسلم لتلك العقلية الشوفينية، وظلت إرادة النضال من أجل الخصوصية الثقافية الكردية متقدة في داخله، وكان للمتنورين الكرد الفارين من بطش الأتاتوركية التي قمعت ثورة الشيخ سعيد بيران بوحشية، الذين كانت الجزيرة ملاذاً آمناً لهم، دورهم الفاعل في تأجيج هذه الإرادة وصقلها أكثر لدى حمزة نويران الشاب المفعم بالحيوية والنشاط، والذي آمن خلال فترة انضمامه إلى الحزب الشيوعي السوري بأن الكادحين لا يخسرون في تمردهم على الظلم سوى الأغلال التي تكبلهم، فظل على تواصله المستمر مع (أوصمان صبري، وحميد درويش)، إلى أن تبلورت لديهم عام (1955)، فكرة تأسيس جميعة باسم (جمعية إحياء الثقافة الكردية)، التي قامت بالعديد من النشاطات الثقافية وطباعة الكتب، الأمر الذي شجعهم لتجاوز الحدود الثقافية التي تأسست الجمعية من أجلها، والبحث عن إطار أوسع للنضال القومي ليشمل النضال من أجل الحقوق القومية (السياسية والثقافية والاجتماعية)، فتولدت على يدهم المباركة فكرة تأسيس أول حزب سياسي كردي في سوريا.
ورغم تجميده لنشاطه الحزبي في فترات متفرقة، ولأسبابه الخاصة ولإختلافه مع رفاقه حول بعض القضايا التنظيمية، إلا أنه ظل عضواً فعالاً في حزبه (الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا)، لغاية عام (1974)، حيث اعتزل العمل التنظيمي نهائيا، وظل ملتزماً كما كان بخط الحزب القومي وبنهجه السياسي ومبادئه، إلى أن وافته المنية في يوم الأحد المصادف (23/6/1996)، ليوارى الثرى في مدينة سري كانية التي ترضخ اليوم تحت نير الاحتلال التركي والميليشات المتطرفة التابعة له، لتمر ذكرى هذا المناضل الرمز من دون ضجيج، ومن دون أن يتمكن رفاقه وذويه حتى من وضع إكليل من الورد على ضريحه تكريماً لنضاله وإجلالاً لذكراه.

علي شمدين
السليمانية 28/6/2022

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1388
x

‎قد يُعجبك أيضاً

Bawerê Omerî: ji çîrokên pir kurt û dirêj

Hebû tune bû, dilovanî li dê û bavê min û we bû Hebû peyayek, ji ...