أخبار عاجلة

صدور العدد العدد الجديد 619 من الديمقراطي

Share Button

 

صدر العدد الجديد 619 من جريدة الديمقراطي التي يصدرها الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا باللغتين العربية والكردية.

والعدد خاص باحتفالات الحزب بالذكرى الـ 65 لميلاد الحزب ويتضمن مواضيع مختلفة، بما فيها افتتاحية العدد التي جاء فيها:

حلت الذكرى السنوية الخامسة والستون لميلاد حزبنا الديمقراطي التقدمي الكردي هذا العام واحتفل بها رفاق حزبنا وجماهيره وأبناء شعبنا في ظل ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد حيث زادت حدة تعقيد الأزمة السورية المعقدة أصلاً على كل الأصعدة السياسية والعسكرية والاقتصادية والخدمية بعد أن شنت روسيا الحرب على أوكرانيا مما خلق صراعا من نوع آخر بين الولايات المتحدة وروسيا لتصبح الساحة السورية ميدانا لانعكاسات ذلك الصراع وساحة لتبادل الرسائل ومحاولات الرئيس التركي استغلال أي تطور حتى لو كان على سطح القمر ليحوله إلى ممارسات عدوانية ضد أية مكاسب كردية حتى ولو كانت شكلية.
فها هو يبتز أعضاء حلف الناتو في مسألة الموافقة على انضمام كل من فنلندا والسويد إلى الحلف على أن يكون ذلك مقابل إطلاق يده في احتلال المزيد من مناطق شمال سورية بحجة إعادة اللاجئين في حين أن أهدافه التوسعية والعدوانية والعنصرية لم تعد خافية على أحد.
هذا إلى جانب أن كلا من اللاعبين الدوليين الآخرين سواء الروس أو الأمريكيين أو الإيرانيين يحاولون ترتيب الأوضاع وتوجيه الأحداث كل حسب مصالحه وأجنداته، والكل حتى الآن، وكما أثبتت التجربة، لا يجدون من يمكن أن يتفقوا على حسابه دون اصطدام ودون أن تتعارض مصالحهم، سوى الطرف الكردي، حيث أن الوضع الكردي القائم، بما في ذلك الإدارة الذاتية ليس له أي اعتراف سياسي أو قانوني أو ضمان حقيقي لا على الصعيد الداخلي ولا من جهة دولية متنفذة كالولايات المتحدة مثلا.
لذلك لا تجد الأطراف الدولية أي حرج عندما تكون اتفاقاتهم أو صفقاتهم على حساب الطرف الكردي ومصالحه وقضيته العادلة، وبالمقابل، وإزاء هذا الوضع المعقد والخطير، أثبت الطرف الكردي بدوره فشله في التعامل بالشكل المطلوب مع هذا الواقع حيث الخلافات السياسية والتفرق والتشتت وغياب الرؤية المشتركة حول تشخيص المخاطر لا تزال سيد الموقف على الصعيد الكردي.
والأدهى من كل ذلك عدم التخلص من المؤثرات والتدخلات والعوامل الخارجية وغياب الاستقلالية في اتخاذ القرار ناهيك عن سوء الأوضاع المعيشية وغياب الخدمات الأساسية إلى حد كبير وانعدام الأمان وزيادة حالات السرقة والسلب وحالات القتل والانتحار في المناطق الكردية.
إننا نؤكد بأن شعبنا يواجه خطرا وجوديا ومصيريا إن لم تتدارك الأطراف الكردية بالإجماع هذه الأخطار وتتجاوز هذه الأخطاء وإن لم يتحقق تشكيل مركز للقرار السياسي الكردي المستقل دون أية اعتبارات سوى مصالح أبناء شعبنا والحفاظ على وجوده وتحقيق أهدافه وحقوقه المشروعة..
عندها حتى لو حصل أي مكروه لن يكون هنالك طرف يقع عليه اللوم كونهم قد أدوا ما توجب عليهم القيام به لكن الظروف قد تكون أقوى من إرادتهم..
تحية إلى الذكرى الخامسة والستين لميلاد حزبنا وإننا نعاهد أولئك المناضلين الأوائل المؤسسين بأننا لن ندخر جهدا في تحقيق ما كانوا يصبون إليه من تحقيق لأماني شعبنا وتطلعاته وتأمين حقوقه المشروعة..

الديمقراطي العدد 619 تموز 2022

Share Button

عن PDPKS

Warning: Division by zero in /storage/content/74/1006274/dimoqrati.info/public_html/wp-includes/comment-template.php on line 1388
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا يهنئ انتخاب بافل جلال طالباني رئيسا للاتحاد الوطني الكردستاني

بعث المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا برقية تهنئة إلى الاتحاد الوطني الكردستاني، ...